حللت أهلا و وطئت سهلا
نرجوا منك التسجيل و الانضمام إلينا ...



 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عبادات الرسول صلى الله عليه وسلم في رمضان منقول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
saidirec
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 327
نقاط المتميزين : 686
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/12/2008

مُساهمةموضوع: عبادات الرسول صلى الله عليه وسلم في رمضان منقول   الجمعة أغسطس 21, 2009 9:40 pm

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وإمام المرسلين نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين أما بعد ...
فإن شهر رمضان شهر عبادة وطاعه وتقرب إلى الله تبارك وتعالى بأنواع القربات والأعمال الصالحات . وكان من هديه صلى الله عليه وسلم وكان يخص رمضان من العبادة بما لا يخص غيره من الشهور ، وكان صلى الله عليه وسلم يرغّب أصحابه في العبادة والطاعة والإقبال على الله تعالى في هذا الشهر فيقول : (( إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجنّ ، وغلّقت أبواب النار فلم يفتح منها باب ، وفتحت أبواب الجنّة فلم يغلق منها باب ، وينادي مناد كل ليلة يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ، ولله عتقاء من النار ، وذلك كل ليلة))

ومن عبادات النبي صلى الله عليه وسلّم في رمضان :

أولا : صيام رمضان
قال تعالى : ( فمن شهد الشهر منكم فليصمه) سورة البقرة:185
وقال النبي صلى الله عليه وسلّم ( من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه)

وحذر الرسول صلى الله عليه وسلّم من ترك اغتنام فضائل هذا الشهر ، والانسلاخ منه دون مغفرة للذنوب ورفع الدرجات ، فعن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه و سلم صعد المنبر فقال : (( آمين ، آمين ، آمين )) قيل يا رسول الله ! انك صعدت المنبر فقلت : ((آمين ، آمين ، آمين )) , فقال : ان جبريل عليه السلام أتاني فقال : من أدرك شهر رمضان فلم يغفر له فدخل النار فأبعده الله .. قل :آمين فقلت : آمين ..
فعلى كل مسلم أن يحذر من اضاعة أوقات هذا الشهر فيما يسخط الله عز و جل أو في المباحات التي لا يؤجر عليها ..
و قد أخبر النبي صلى الله عليه و سلم أن من يصوم على سبيل العادة فلا يكون للصيام أثر في تعديل سلوكه و لا في تهذيب منطقه فلا يعرف من معاني الصيام شيئا سوى الامتناع عن الطعام و الشراب فترة من الزمن فهذا من قال فيه صلى الله عليه و سلم (( من لم يدع قول الزور و العمل به و الجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه و شرابه .))
و قد بين النبي صلى الله عليه و سلم أن الصيام الحق وقاية من كل فعل ذميم و خلق مرذول ... فقال عليه السلام : ( الصيام جنة , فاذا كان يوم صيام أحدكم فلا يرفث و لا يفسق , فان سابّه أحد أو قاتله , فليقل : اني صائم , انّي صائم )

ثانيا : قيام رمضان
هو صلاة الليل في رمضان و قد كان النبي صلى الله عليه و سلم يقوم طوال العام امتثالا لقول الله تعالى (( يأيها المزمل , قم الليل الا قليلا )) و قال النبي صلى الله عليه و سلم ( أفضل الصلاة بعد الفريضة , صلاة الليل )
وقد ثبت أنه صلى الله عليه و سلم كان يخص قيام رمضان بمزيد من الاهتمام و من ذلك أنه صلى الله عليه و سلم رغب في قيام رمضان فقال عليه السلام : ( من قام رمضان ايمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه )
و قيام رمضان هو قيامه بالتهجد بالصلاة ذات الخشوع و الخضوع تقربا الى الله تعالى في هذه الليالي الشريفة .
و قيام رمضان شامل الصلاة في أول الليل و آخره و على هذا فالتراويح من قيام رمضان فينبغي الحرص عليها .
و كان النبي صلى الله عليه و سلم أول من سنّ الجماعة في صلاة التراويح في المسجد , ثم تركها خوفا من أن تفرض على أمته ..
ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه و سلم صلى في المسجد ذات ليلة و صلى بصلاته ناس , ثم صلى من القابلة و كثر الناس ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة أو الرابعة فلم يخرج اليهم رسول الله صلى الله عليه و سلم فلما أصبح قال : قد رأيت الّذي صنعت فلم يمنعني من الخروج اليكم الا أني خشيت أن تفرض عليكم . و كان ذلك في رمضان .
فتوفي رسول الله صلى الله عليه و سلم و الأمر على ذلك , ثم ان عمر بن الخطاب رضي الله عنه جمع الناس في المسجد على امام واحد في صلاة التراويح , فأحيا هذه السنة, بعد زوال العلة التي من أجلها خاف النبي صلى الله عليه و سلم أن تفرض على أمته , فقد انقطع الوحي بوفاة النبي صلى الله عليه و سلم و قد أجمع المسلمون من أهل السنة على مشروعية ما فعله عمر رضي الله عنه , لم يشذ عنهم الا أهل البدع ..


ثالثا : مدارسة القران
ففي الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنه قال : ( كان النبي صلى الله عليه و سلم اجود الناس ، وكان أجود ما يكون ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل فيدارسه القران ، وكان جبريل يلقاه كل ليله من رمضان فيدارسه القران ، فلرسول الله صلى الله عليه و سلم حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسله )) متفق عليه
قال الإمام ابن رجب : (ودلّ الحديث أيضا على استحباب دراسة القران في رمضان ، والاجتماع على ذلك وعرض القران على من هو أحفظ له )
وفي هذا الحديث أن المدارسة بين النبي صلى الله عليه و سلم وبين جبريل كانت ليلا ، وهذا يدل على استحباب الإكثار من التلاوة في رمضان ليلا ، فإن الليل تنقطع فيه الشواغل ، ويجتمع فيه الهم ، ويتواطأ فيه القلب واللسان على التدبير كما قال الله تعالى: (( إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلا )) .
وشهر رمضان له خصوصية بالقران كما قال الله تعالى )):شهر رمضان الذي أنزل فيه القران )) ، ولتلاوة القران آداب منها :
1- إخلاص النية لله تعالى فيها
2- أن يقرأ بقلب حاضر ، يتدبر ما يقرأ ويتفهم معانيه
3- أن يقرأ على طهارة لأن هذا من تعظيم كلام الله تعالى .
4- ألاّ يقرأ القران في الأماكن المستقذرة أو في مجمع لا ينصت فيه لقراءته ، لأن قراءته في مثل ذلك إهانه له .
5- أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم عند إرادة القراءة ، ولا يقرأ البسملة إلاّ في أول السوره
6- أن يحسن صوته بالقران .
7- أن يرتل القران ترتيلا ويطبق أحكام التلاوة .
8- أن يسجد إذا مرّ بآية سجده وهو على وضوء في أي وقت كان من ليل أو نهار ، فيقول : سبحان ربي الأعلى ويدعو، ثم يرفع من السجود بدون تكبير ولا سلام


رابعا : الذكر والدعاء

لقد كان النبي صلى الله عليه و سلم يذكر ربه في كل وقت وعلى كل حال ، وكان أكثر ذكرا في رمضان ومن الأذكار النبوية الرمضانية ، أنه إذا رأى الهلال قال: ( الله أكبر، الله أكبر ، اللهم أهّله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام والتوفيق لما تحب وترضى ، ربنا وربك الله)

وكان النبي صلى الله عليه و سلم إذا أفطر قال ) ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله ) ، وعن عائشة رضي الله عنها قالت : قلت يا رسول الله ! إن علمت ليلة القدر ما أقول فيها؟ قال: قولي (( اللهم إنك عفوّ تحبّ العفو فاعف عني ))

أما الدعاء فقد قال صلى الله عليه و سلم : (( ثلاثة لا ترد دعوتهم .. الصائم حتى يفطر، والإمام العادل ، ودعوة المظلوم )) .

خامسا: كثرة الجود والإنفاق
ففي حديث ابن عباس السابق أن النبي صلى الله عليه و سلم كان أجود ما يكون في رمضان وكان فيه أجود بالخير من الريح المرسلة .
فالنبي صلى الله عليه و سلم هو أجود بني ادم على الإطلاق ، كما أنه أفضلهم وأكملهم في جميع الأوصاف الحميدة ، وكان جوده صلى الله عليه و سلم بجميع أنواع الجود، من بذل العلم والمال ، وبذل نفسه لله تعالى في إظهار دينه، وهداية عباده، وإيصال النفع إليهم بكل طريق ، من إطعام جائعهم ،ووعظ جاهلهم، وقضاء حوائجهم ، وتحملّ أثقالهم .

وفي صحيح مسلم عن أنس قال: ما سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم شيئا إلاّ أعطاه ، فجاء رجل ، فأعطاه غنما بين جبلين ، فرجع إلى قومه فقال: يا قوم أسلموا ، فإن محمدا يعطي عطاء من لا يخشى الفاقة))

وكان جوده يتضاعف في رمضان على غيره من الشهور ، كما أن جود ربه يتضاعف فيه أيضا ، فإن الله جبله على ما يحبه من الأخلاق الكريمة ، وكان ذلك من قبل البعثة .
ومن الجود في رمضان : تفطير الصائمين لقول النبي صلى الله عليه و سلم (( من فطّر صائما فله مثل أجره )) ، ومن خصائص جود النبي صلى الله عليه و سلم أنه كان يبذل المال إما لفقير أو محتاج ، أو ينفقه في سبيل الله ، أو يتألف به على الإسلام من يقوى الإسلام بإسلامه ، وكان يؤثر على نفسه وأهله وأولاده ، فيعطي عطاء يعجز عنه الملوك مثل كسرى وقيصر ، ويعيش في نفسه عيش الفقراء ، فيأتي عليه الشهر والشهران لا يوقد في بيته نار ، وربما ربط على بطنه الحجر من الجوع .

سادسا : الاعتمار في رمضان

ومع أن النبي صلى الله عليه و سلم لم يعتمر في رمضان ، إلا انه رغّب في أداء العمرة في رمضان ، فقال صلى الله عليه وسلّم : ( عمرة في رمضان تعدل حجّة –أو قال- حجة معي ) ، وهذا يدل على مضاعفة ثواب العمل الصالح في رمضان ، فمن حرم فضل الله تعالى ورحمته ومغفرته الواسعة في هذا الشهر فهو المحروم حقيقة .

سابعا: الاعتكاف

والاعتكاف سنّة ثابتة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فعن عائشة رضي الله عنها قالت : (كان النبي صلى الله عليه و سلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان ، حتى توفاه الله ، ثم اعتكف أزواجه من بعده )
وفي لفظ ( كان النبي صلى الله عليه و سلم يعتكف في كل رمضان عشرة أيام ، فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين يوما )

ثامنا : زيادة الاجتهاد في العشر الأواخر

فعن عائشة رضي الله عنها ( أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره )

وقالت : ( وكان النبي صلى الله عليه و سلم إذا دخل العشر الأواخر شدّ مئزره ، وأحيا ليله ، وأيقظ أهله )
وهذا شامل للاجتهاد في جميع أنواع العبادة من صلاة وقران وذكر وصدقه وغيرها ... فنسأل الله تعالى أن يوفقنا لإتباع هذا النبي والفوز بشفاعته يوم القيامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hassibahbah.lolbb.com
 
عبادات الرسول صلى الله عليه وسلم في رمضان منقول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الديني :: مواضيع دينية-
انتقل الى: